منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى

منتدى البشارة المفرحة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى البشارة المفرحة

كلمة الحياة+++ من بلدة طوخ دلكة


    ا قال يسوع المسيح على الصليب : إلهي إلهي لماذا تركتني ؟

    sundus akram
    sundus akram


    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 14/01/2012

    m16 ا قال يسوع المسيح على الصليب : إلهي إلهي لماذا تركتني ؟

    مُساهمة من طرف sundus akram الجمعة يناير 27, 2012 6:08 pm

    لماذا قال يسوع المسيح على
    الصليب :
    إلهي إلهي لماذا تركتني ؟

    ——–
    اذا كان
    المسيح هو الله ، فلماذا صرخ هذه الصرخة

    ولمن كان
    يتكلم ؟؟



    إن كلمة الله الحية و الوحيدة في
    كتابه المقدّس تعلن أن الإنسان الطبيعي لا يقدر أن يحكم في الأمور

    الروحية و لا يستطيع أن يدركها !!!
    و بكل
    بساطة لأنه لم يولد من فوق !! أي لم يختر الولادة الروحية الثانية ليصير
    ابنا لله

    و وارثا
    للأمجاد في المسيح يسوع ابن الله الحي . و كما ذكر العهد الجديد فإن كلمة
    الصليب عند الهالكين جهالة أما عندنا نحن المخلّصين

    فهي قوة الله .
    فأنت يا صديقي تحتاج أولا لتعيد
    نفسك لدرجة الصفر و تتخلّى عن كل مفاهيمك المغلوطة و أفكارك المشوشة و
    المضللة عن ماهية إيماننا المجيد لتبدأ تفتح قلبك لله

    طالبا الفهم و المشورة و النصح من
    رب الأرباب و ملك الملوك الساكن في نور لا يدنى منه لأنه مكتوب :

    " ليس أحد يقدر أن يقول يسوع رب الا
    بالروح القدس " 1 كورنثوس 12

    لكني أحاول بنعمة الله أن أقرّب
    الأمور شيئا فشيئا لذهنك عسى أن يمنحك الله استنارة و يلمسك و يجددك بروحه
    إذ انه يخلّص بكثير و بقليل :

    إن صرخة الرب يسوع على الصليب " إلهي
    إلهي لماذا تركتني "
    لتمثل
    حقيقة ترك المسيح كلمة الله من قبل الآب السماوي , ليحمل دينونة البشر
    بجسده

    المعلّق
    على صليب الجلجثة لتتحقق النبوة الواردة في سفر زكريا :
    " استيقظ
    يا سيف على راعيّ و على رجل رفقتي قال رب الجنود ".

    أكررها مرة ثانية : كان يجب أن يترك
    المسيح .. و كل غضب الله و سخطه على خطايا البشر جميعا حملها يسوع المسيح
    على الصليب . فكان الكفارة الدائمة والكافية مرة واحدة عن خطايا الجنس
    البشري ليوجد فداء أبديا .

    فكل الذبائح التي وردت قديما و أمر
    بها موسى من خلال الشريعة لا تؤدي إلى طهارة الجسد , فكانت رمزا و ظلّا
    للأمور السماوية التي أكملها ابن الله بنفسه حيث انفصل عن الخطاة وصار أعلى
    من السماوات و أوجد فداء أبديا .

    23 فكان
    يلزم ان امثلة الاشياء التي في السموات تطهر بهذه واما السماويات عينها
    فبذبائح افضل من هذه.

    24 لان المسيح لم يدخل الى اقداس
    مصنوعة بيد اشباه الحقيقية بل الى السماء عينها ليظهر الآن امام وجه الله
    لاجلنا.

    25 ولا
    ليقدم نفسه مرارا كثيرة كما يدخل رئيس الكهنة الى الاقداس كل سنة بدم آخر

    26 فاذ ذاك كان يجب ان يتألم مرارا
    كثيرة منذ تأسيس العالم ولكنه الآن قد اظهر مرة عند انقضاء الدهور ليبطل
    الخطية بذبيحة نفسه.

    27 وكما وضع للناس ان يموتوا مرة ثم
    بعد ذلك الدينونة

    28 هكذا
    المسيح ايضا بعدما قدّم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين سيظهر ثانية بلا خطية
    للخلاص للذين ينتظرونه .

    عبرانيين اصحاح 9
    لقد حمل
    المسيح لعنتك أنت يا أخي و لعنتي أنا و خطايا كل البشر لأننا ورثنا السقوط
    والفساد والموت من آدم الساقط وجاء ليسمّر هذا الصك الذي كان ضدا لنا وأزال
    الحاجز وقتل العداوة و صالحنا مع الله. حيث انشق الحجاب من فوق إلى أسفل
    الذي كان يفصل القدس عن قدس الأقداس في الهيكل اليهودي عندما صرخ المسيح

    " قد أكمل " .
    أما كيف
    نفصل المسيح كإنسان عن الله عندما نتكلم عن ناسوته و كيف نؤمن أنه الله
    المتجسّد الواحد القدوس الكائن مع الآب قبل كل الدهور , فهذا اعلان مجيد
    ومعرفة فائقة للطبيعة إذ أنها نعمة من الله لكل من يخلص بروحه القدوس ,
    ولأنك لم تختبر هذا المجد فلن تدركه أبدا !! ما دمت معاديا لله .

    و صلاتي لأجلك أن لا تخيب من رحمته
    المعلنة ومحبته العجيبة. لترجع اليه وتنفصل عن الذين لم يقبلوا عطيته
    ويأتوا إليه ليفتح عيونهم و آذانهم و يصيروا أبناء نور ونهار . لأنك إن لم
    تلتقيه الان عند الصليب ليحمل خطاياك فسوف تلتقيه غدا أمام

    العرش العظيم الأبيض ليكون مصيرك في
    البحيرة المتقدة بالنار و الكبريت .

    ليرحمك الرب يسوع المسيح . آمين .
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يونيو 21, 2024 12:55 pm