منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى


انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

منتدى البشارة المفرحة

بسم الاب والابن والروح القدس الالة الواحد امين

عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيلك فى بيتك الثانى
لناخذ بركة حضورك معنا
شكرا لك
ادارة المنتدى

منتدى البشارة المفرحة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى البشارة المفرحة

كلمة الحياة+++ من بلدة طوخ دلكة


    الخليقة الجديدة كلمات المسيح على الصليب

    باسم بديع
    باسم بديع
    Admin
    Admin


    ذكر عدد المساهمات : 1407
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    الموقع : منتدى البشارة المفرحة
    العمل/الترفيه : المدير العام للمنتدى
    المزاج : خادم الرب وشاكر نعمتة

    البابا كيرلس الخليقة الجديدة كلمات المسيح على الصليب

    مُساهمة من طرف باسم بديع الخميس يوليو 29, 2010 12:35 am



    بسم الثالوث القدوس


    الخليقة الجديدة كلمات المسيح على الصليب
    قول معلمنا بولس فى رسالته ( 2 كو 5 : 14-17)" لأن محبة المسيح تحصرنا إذ نحن نحسب هذا أنه وإن كان واحد مات لأجل الجميع فالجميع إذن ماتوا وهو مات لأجل الجميع كى يعيش الأحياء فيما بعد لا لأنفسهم بل للذى مات لأجلهم وقام . إذن نحن من الأن لا نعرف أحد حسب الجسد وان كنا قد عرفنا المسيح حسب الجسد لكن الأن لا نعرفه بعد إذن أن كان أحد فى المسيح فهو خليقة جديدة الأشياء العتيقة قد مضت هوذا الكل قد صار جديداً .... نعمة الله الأب معنا "
    و يقول أيضاً معلمنا بولس فى رسالته ( عب 11 : 3 )" بالإيمان نفهم أن العالمين اتقنيت بكلمة الله " يبقى إذن الخليقة كائنة على كلمة الله لأن كلمة الله حية وأمضى من كل سيف ذى حدين . يكفى لو رجعنا لسفر التكوين الأصحاح الأول الله أطلق كلمات:
    الــيوم الأول : ليكن نور
    الــيوم الثانى : ليكن جلد ( سماء ) وفصل بين الماء الذى فوق الجلد .
    اليـوم الثـالث : لتظهر اليابسة .
    اليـوم الـرابع : أنه خلق الشمس والقمر والنجوم .
    اليـوم الخامس : خلق الزحافات من المياه وخلق الأسماك وخلق الطيور من الماء وكانت كل المخلوقات من البحر .
    اليـوم السادس : خلق الحيوان والإنسان .
    اليـوم السابع : أستراح الله .
    هذه هى السباعية الأولى فى الخليقة الأولى حينما كان روح الله يرف على وجه المياه وكانت الأرض خربة وخالية وعلى وجه القمر ظلمة .
    ثم نجد فى الخليقة الجديدة سبع كلمات أخر ومن السبع كلمات نرى الخليقة الجديدة :
    الكلمة الأولى : يا أبتاه أغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون.
    الكلمة الثانية : اليوم تكون معى فى الفردوس .
    الكلمة الثالثة : يا أمراة هوذا إبنك .....
    الكلمة الرابعة : إلهى إلهى لماذا تركتنى .
    الكلمة الخامسة : أنا عطشان .
    الكلمة السادسة : قد أكمل .
    الكلمة السابعة : يا ابتاه فى يديك أستودع روحى .
    نجد فى سفر حبقوق ( 3 : 9-11) يبدو صعبين لكن يشرحوا هذا المعنى
    اية (9 ) " عريت قوسك ( أى أخرجها من الجراب) ) تعرية) [ظهرت واضحة سباعيات سهام كلمتك] كلمة الله طالعة زى السهام وكل سهم يصيب الهدف .
    أية (11) " الشمس والقمر وقفتا فى بروجهما لنور سهامك الطائرة للمعان بروق مجدك "
    " لأن الشمس وقفت والقمر لم يعطى ضوء وقوات السموات تزعزت ( مت 27 )
    من هنا نعلم أن هذه السباعيات السباعية الأولى هى الخليقة الأولى والسباعيةالثانية هى الخليقة الجديدة.
    + فى الكلمة الأولى فى الخليقة القديمة ليكن نور والسباعية الجديدة يا ابتاه أغفر لهم .... لأن الخطية عاملة زى الغيم والغيم بيحجب الشمس إذن ما هى حياة الأستنارة فى الخليقة الجديدة ؟ هى المغفرة ونجد عدم المغفرة فى العهد القديم ظاهرة جداً من قتل قايين لهابيل وأمثلة أخرى ....
    لكن فى العهد الجديد دم المسيح هو الغفران لكل الخطايا ونحن هل غفرت خطيتنا ؟ نعرف هنا لو عندنا روح المغفرة .
    - حينما نقول " أحيا لا أنا بل المسيح يحيا فىّ " بهذا نغفر لكل من أساء إلينا .
    - هل نحن فى المسيح خليقة جديدة ( نسير فى ثوب الغفران .)
    فى اليوم الثانى فصل الله بين مياه ومياه – مياه فوق الجلد السماء ومياه تحت الجلد – مياه فوق علوية ومياه تحت سفلية المياه العلوية هى الحياة الأبدية والمياه السفلية هى الحياة الأرضية ( مثل المرأة السامرية ) .
    يقصد بالمياه السفلية الحياة الأرضية التى تعطينا العطش ولكن المياه العلوية هىالحياة الأبدية التى فوق الجلد .
    + الخليقة فى الكلمة الثانية – على الصليب وهى " اليوم تكون معى فى الفردوس "
    كان اللص يحيا حياة أرضية عاش الأرض طولها وعرضها اتمتع بالأرض وقتل ناس علشان يسرق واتمتع بشهوات وصار فى الأرض مجرماً وكانت حياته فى النهاية الموت على خشبة الصليب .
    فى الحياة الجديدة الحياة العليا أحد اللصين طلب خلاص أرضى أن كنت إبن الله خلص نفسك وايانا ....لكن الثانى بص كده للأرض وميه الأرض التى وصلته للضياع وبص له وقال " أما تخاف الله نحن بعد جزينا " ياترى ايه اللى خلاه امن ؟؟؟؟
    عدة خطوات بسيطة :
    1- الكلمة التى قالها رب المجد " يا ابتاه أغفر لهم .. " ده واحد غير السيد المسيح كان يعنفهم لكن ده بيطلب ابوه ويطلب لهم المغفرة فاللص اليمين رفع وجه ونظر إلى وجه السيد المسيح وبيبص لعينه ويقول فى نفسه ياه بينى وبينك مافيش مترين بعد كده وروحك تطلع لفوق وتروح بيت أبوك وأنا روحى تنزل لتحت وتبقى فى الهاوية ... ياترى لما توصل مملكة ابوك تقدر تفتكرنى ( يا ترى ايه الى خلاك أمنت ) قال لما كنت باشخط فى اللص الثانى وقلت له نحن بعدل جزينا شاورت برأسى . وهنا تتم النبوة " التفتوه إلىّ وأخلصوا يا جميع أقاصى الأرض " مجرد ما نبص له وتيجى عينك فى عينه علطول تخلص .
    2- لتظهر اليابسة يعنى ناشفة يعنى قاسية يعنى كلها الآم وآوجاع " مولود المرأة قليل الأيام شبعان تعب " لكن نحن الأن مولودى الروح ...هو بكر بين اخوة كثيرين وهو أمه العذراء مريم علشان كده جاءت الكلمة الثالثة "يا امراة هوذا إبنك " صار يوحنا إبن لمريم العذراء أى أخ للمسيح وكل من يقبل المسيح فى حياته يصير فى الإيمان إبناً للعذراء لم يقولها ليوحنا فقط بل لكل واحد فينا .لأن إذ كانت ظهرت اليابسة فى الكلمة الثالثة فى بداية الخليقة فى الكلمة الثالثة عند الصليب ظهرت الممتلئة نعمة ( أى النعمة أتوجههت إلينا ) تعالوا حسب الروح ندخل فى العائلة الجديدة عائلة المؤمنين إحنا بقينا من جماعة القديسين زى ما بيقول فى القداس ( القدسات للقديسين ) كلنا قديسين لا فى ذاتنا بل فى إيماننا وعمل الروح فينا . يقول الكتاب " أخذها يوحنا إلى بيته " ياريت نأخذ المطوبه إلى بيتنا لكى نعيش فى القداسة والتطويب والسعادة والفرح .
    نأتى إلى الكلمة الرابعة " إلهى إلهى لماذا تركتنى " ده المزمور 22 والسيد المسيح لما قال المزمور كان المفروض أن اليهود يرددوا المزمور ويعرفوا أنه هو ده المخلص لكن أعميت عيونهم للأن . لو قراءوه لوجدوا " ثقبوا يدىّ ورجلى وعلى لباسى اقترعوا " لماذا قال السيد المسيح تركتنى ؟ لأن اللاهوت ترك المسيح للألام مش فارقةوالدليل على ذلك أن السيد المسيح قال للتلاميذ " تتركونى وحدى ولكن لست وحدى " وهنا نفهم أنه تركه وحده ليجتاز الالام ماقمش اللاهوت بعامل التخفيف فى الآلام . لأنه شال خطيتنا اشمعنى الكلمة دي جت مع الشمس والقمر والنجوم لأنه لما جه يخلقهم قال تكون لأيات و أوقات وأيام وسنين .
    أيات يعنى معجزات بوجود الضوء اتوجد الزمان وأحنا بنقدر نحدد اليوم بالشمس والقمر والنجوم نقول سنة ضوئية والله من محبته قسم الزمان ..... علشان لو ضاعت الساعة دي نقدر نكسب الساعة اللى بعدها وأن ضاع مننا اليوم نقدر نكسب اليوم اللى بعده وأن ضاعت مننا السنة نقدر نكسب اللى بعدها وربنا بيدينا الزمن بلحظاته وأوقاته وساعاته وأيامه وسنينه بيقول لينا أنا بعطيك الفرص علشان كده المسيح يسوع بينادى بأسم الخليقة . البشرية كلها اللى ضيعت اللحظات والأيام والسنين ويطلب لهم أن النعمة تفتقدهم . هو المسيح بينادى ويقول " الهى الهى لماذا تركتنى " لأنه تركه علشان يقبلنا نحن .... الذى بلا خطية قد صار خطية لأجلنا لنصير نحن بر الله فيهأصبح فى المسيح يسوع الصرخة الأولى اغفر لهم والصرخة الثانية لماذا تركتهم غفر لينا وقبلنا لأنه سدد الدين بالنيابة عنا.
    الكلمة الخامسة لتفض المياه زحافات ... أسماك طيور ... المخلوقات البحرية أو المائية
    وهى تتقابل مع الكلمة الخامسة " أنا عطشان " لماذا ؟ لأن مية العالم ماترويش _ حياة العالم كلها عطش إلا الزحافات والثعابين والتنانين (الحية القديمة المدعو إبليس ) علشان كده جاء المسيح ! علشان الحية القديمة اللى بذكائها وحكمتها قدرت تحطوش كل واحد فينا فى الأرض .... إلى أن جاء المسيح وسحق رأس الحية .
    زى ما قالت الحية للسيد المسيح فى التجربة على الجبل ارمى نفسك من فوق لكى لا تصدم بحجر رجلك قال لها طيب كملى الأية مارضيتش تكمل [ لئلا تصدم بحجر رجلك تطاق الأفعى وملك الحيات وتسحق الأسد والتنين ] وده معناه الشيطان اللى خلى الناس كلها عطشانه وليه احنا بنبقى عطشانيين علشان ماشربناش من الميهالمجانية من يقبل إلىّ لا يجوع ومن يؤمن بى فلا يعطش ابداّ ] نؤمن به نرتوى من المياه السماوية ونروى غيرنا لو عشنا تبع فكر البحار نعيش فى ضياع [ البحر كله دوامات – الكبير بيأكل الصغير – ميه البحر مالحة ماترويش مهما أخذ منها العالم لا يشبع ٍ] البحر بيفصل بين القارات علشان كدة فى سفر الرؤيا ثم رأيت سماءً جديدة وأرضاً جديدة لأن السماء الأولى والأرض الأولى مضتا والبحر لا يوجد خلاص جت حياة الأرتواء الكلمة السادسة " قد أكمل "
    وفى اليوم السادس خلق الإنسان وهو تاج الخليقة خلق أدم وجعله رئيساً للعالم باعها وضيعها وسلمها لإبليس لكن جه السيد المسيح ورجعها والسيد المسيح علشان يرجعها أخد الطبيعة البشرية وصار كواحد منا وجال مجرباً لكى يعيش المجربين واعاد إلى الله كرامة ..... كان المفروض أن أدم لما أخطىء يجرى عند ربنا ويترمى عند رجليه ويقول له أنا غلطان لكن للأسف أدم راح إستخبى وبرده ربنا راح يدور عليه أدم أين أنت ؟ فقال له سمعت صوتك فخشيت وأختبأت وجدت نفسى عرياناً فأختبأت .... وقال له أدم المراة التى اعطيتها لى؛ جاب الذنب مش على حواء لكن على ربنا فجاء السيد المسيح عن البشرية كلها وصعد على الصليب عريانأ ونادى للعدالة الإلهية " إلهى إلهى لماذا تركتنى " لكى يرد العدل الإلهى حقه .
    اول ما قال قد أكمل الجنة اللى اضطردنا منها واتوضع الكاروبيم على بابها انفتحت والحجاب اللى بين القدس والأقداس انشق إلى نصفين . المسيح اكمل الخلاص واعد هذا الخلاص.
    الله بعد ما خلق العالم فى ستة أيام استراح فى اليوم السابع لكن راحة الله لمتستمر كثيراً منذ سقوط الإنسان . واستراحة الله لا تتم إلا بينا "يا ابتاه فى يديكاستودع روحى " ياريت كلنا من هذه اللحظة نسلم لك كل حياتنا ونكون مع المسيح خليقة جديدة .
    ولإلهنا المجد الدائم إلى الأبد أمين

    نائلين غاية ايمانكم خلاص النفوس

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يونيو 21, 2024 12:38 pm